الأربعاء 1438 /10 /4هـ -الموافق 2017 /6 /28م | الساعة 04:58(مكةالمكرمة)، 01:58(غرينتش)‎

العراق

دعوات لرأب الصدع ونزع فتيل الأزمة الخليجية

دعوات لرأب الصدع ونزع فتيل الأزمة الخليجية

5 يونيو 2017
-
10 رمضان 1438
02:49 PM
العاهل السعودي وأمير قطر

الأناضول

خلال الساعات القليلة الماضية، سارعت دول عربية وإقليمية وغربية إلى نزع فتيل الأزمة الخليجية، التي تصاعدت بشكل كبير، فجر اليوم الإثنين، مع إعلان 3 دول خليجية إضافة إلى مصر قطع علاقاتها مع قطر.

 

إذ صدرت تصريحات وبيانات عن مسؤولي دول عدة ضمن مساعي رأب الصدع في الجدار الخليجي، قبل أن يتسع الشق إلى مدى يصعب معه ترميمه، وأضفى الحياد في مواقف أغلب تلك الدول من الأزمة الخليجية ثقلاً لتحركاتها تلك.

 

** تركيا

 

تركيا كانت في مقدمة الدول التي سارعت لنزع الخلافات بين الأشقاء الخليجيين.

 

وتماشياً مع هذا النهج، دعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى استمرار الحوار بين أطراف الأزمة الخليجية لنزع فتيلها.

 

وخلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره الألماني سيغمار غابريل في العاصمة أنقرة، اليوم، قال جاويش أوغلو: "بالتأكيد يمكن أن تحدث مشاكل بين البلدان، واختلافات في الآراء، لكن ينبغي استمرار الحوار في جميع الظروف، ولابد من استمرار الاتصالات لتحل المشاكل الموجودة من خلال الوسائل السلمية".

 

وأكد وزير الخارجية التركي على أن بلاده مستعدة لتقديم كافة أشكال الدعم الممكن من أجل عودة الأمور إلى طبيعتها بين الأشقاء الخليجيين.

 

وأعرب عن أسف تركيا لتصاعد الأزمة بين الأشقاء الخليجيين.

 

وقال إن هذا "التطور يشعرنا جميعًا بالأسف، ونرى أن استقرار المنطقة، واستقرار منطقة الخليج، ووحدتها واتحادتها، هو من وحدتها واتحادنا، وتركيا تساهم من أجل تحقيق ذلك".

 

ولفت أن المنطقة تواجه مشاكل عديدة مثل الإرهاب والتطرف والطائفية والإسلاموفوبيا، مؤكداً على أهمية العمل المشترك والتضامن في مكافحتها.

 

وفي وقت سابق اليوم، قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن العلاقات الدبلوماسية مع قطر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب" في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

 

ونفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها.

 

** العراق

 

العراق، الذي يرتبط بحدود مع دولتين خليجيتين هما السعودية والكويت، اصطف أيضاً إلى جانب جهود نزع فتيل الأزمة الخليجية.

 

وفي هذا الصدد، دعا نائب الرئيس العراقي إياد علاوي، اليوم، إلى عقد "حوار حقيقي" بين قطر من جهة، والدول التي قطعت علاقاتها معها، وعلى رأسها السعودية والإمارات والبحرين ومصر، لاحتواء الأزمة.

 

وقال علاوي، في بيان اطلعت "الأناضول" على نسخة منه، إن "الحكمة والعقل يدعوان إلى عقد مؤتمر حوار حقيقي يضع النقاط على الحروف خاصة أنه لم تمض على القمة العربية سوى أسابيع قليلة (انعقدت في الأردن أواخر مارس/آذار)".

 

وحذر من أن تداعيات الأزمة الجديدة في الخليج العربي "قد تدمر ما بقي في المنطقة، وستؤثر سلبا على عدة بلدان بينها العراق".

 

وأضاف: "هذه التداعيات الخطيرة تؤثر سلباً على القضية الفلسطينية والعراق وسوريا واليمن والبحرين ولبنان ومصر والأردن، ومن غير المعقول أن تصل الأحوال إلى ما وصلت إليه".

 

كما دعا علاوي جامعة الدول العربية إلى أن "تلعب دوراً رائداً ومتميزاً قبل أن تفقد السبب في وجودها أصلاً".

 

** الكويت

 

الكويت، كذلك، تبدو منخرطة في محاولات نزع فتيل الأزمة؛ إذ دخلت، منذ نحو 10 أيام، وقبل التصعيد الجديد اليوم، على خط الوساطة بين السعودية والإمارات من جهة وقطر من جهة أخرى.

 

وتمثلت هذه الوساطة في زيارة وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح لقطر نهاية مايو/آذار الماضي، أعرب خلالها عن "استعداد بلاده في التقريب بين وجهات النظر بين الأشقّاء واحتواء أي احتقان".

 

ورغم أنه لم يسرب شيء عن تفاصيل الوساطة، فإن التصعيد الجديد اليوم يشير إلى عدم تمكن نجاح الكويت من تقريب المواقف.

 

لكن موقف الكويت المغاير لجيرانها الخليجيين (السعودية والإمارات والبحرين) في عدم إعلان قطعها للعلاقات مع قطر مفاجئًا، يجعلها مؤهلة بشكل أكبر لقيادة وساطة لنزع فتيل الأزمة.

 

وما يعزز ذلك أن الكويت سبق لها أن اتخذت نفس الموقف قبل 3 أعوام؛ حيث لعبت مع سلطنة عمان دور الوسيط في حل الخلافات بين الأشقاء الخليجيين، أثناء ما عرف بـ"أزمة سحب السفراء"، التي اندلعت في مارس/آذار 2014، عندما سحبت كل من السعودية والإمارات والبحرين سفرائها من قطر، على خلفية اختلاف مواقف البلدان من قضايا إقليمية، وانتهت بعودة السفراء للدوحة في نوفمبر/تشرين الثاني من العام ذاته.

 

** أمريكا

 

وبعيدا عن منطقة الشرق الأوسط صدرت دعوات من واشنطن وموسكو لتسوية الخلافات الخليجية.

 

فوزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، دعا دول الخليج الست إلى الحفاظ على وحدتها، وتسوية الخلافات التي نشأت بينها مؤخراً.

 

وأضاف تيلرسون، على هامش مؤتمر صحفي في أستراليا، اليوم: "المطلوب الآن هو معالجة الخلافات القائمة بين دول الخليج. وحدتهم تهمنا، ومستعدون لأي دور في هذا الإطار".

 

وزاد وزير الخارجية الأمريكي: "يبدو أن التوترات التي بدأت بين دول الخليج قبل أيام قد تفاقمت.. من الضروري الآن التحرك لإيجاد حل الخلافات".

 

وحسب مراقبين، تخشى واشنطن من أن تلقى الأزمة الخليجية الحالية بأصداء سلبية على التعاون التي تسعى إلى تعزيزه معها في مواجهة تنظيم "داعش" الإرهابي، والتصدي للنفوذ الإيراني المتصاعد في المنطقة.

 

ويبدو القلق الأمريكي ظاهراً من وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، اليوم؛ حيث قال إن "الخلافات الخليجية لن يكون لها أية تداعيات على الإطلاق، لجهود محاربة داعش.. أنا أدلي بهذا التصريح بناء على الالتزامات التي قدمتها كل دولة من تلك الدول في هذه الحرب".

 

وكانت أطراف الأزمة الراهنة، قطر والسعودية والإمارات والبحرين ومصر، مشاركة في القمة العربية الإسلامية الأمريكية، التي استضافتها الرياض في 21 مايو/أيار الماضي بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتي صدر في ختامها إعلان نوايا لتأسيس "تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي"، بحلول 2018، لتحقيق "الأمن والسلم" في المنطقة والعالم.

 

كما تمخض عن تلك القمة الإعلان عن استعداد الدول المشاركة في "التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب" "لتوفير قوة احتياط قوامها 34 ألف جندي لدعم العمليات ضد المنظمات الإرهابية في العراق وسوريا عند الحاجة".

 

** روسيا

 

وفي موسكو، أكد الكرملين أن موسكو تقدر عاليا علاقاتها مع دول الخليج كافة، وتأمل في تسوية الخلافات فيما بينها في أجواء سلمية.

 

وقال دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي، في أول تعليق للكرملين على الأزمة الخليجية القطرية، إن موسكو لا تتدخل في شؤون دول أخرى، ولا في شؤون دول الخليج؛ لأنها تقدر علاقاتها مع الدول الخليجية مجتمعة ومع كل دولة على حدة.

 

واستطرد قائلا: "ولذلك يعنينا الحفاظ على العلاقات الودية ونحن حريصون على توفير أجواء مستقرة وسلمية في منطقة الخليج لتسوية الخلافات القائمة في ظلها".

 

كما طرح على الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي سؤال آخر حول الدعم الروسي المحتمل لقطر في مأزقها الحالي، لكن بيسكوف رفض الإجابة، معتبرا أن هذا السؤال في غير محله.

 

رفض يبرز الموقف المحايد الذي تسعى بعض الدول إلى انتهاكه آملاً في أن يضفى ذلك على مساعيها لحل الأزمة الخليجية مصداقية، لعلها تؤتي ثمارها بتسوية الخلافات بين الأشقاء الخليجيين.

 

وقبل أسبوعين، أعلنت قطر عن تعرض موقع وكالة الأنباء الرسمية لاختراق، ونشر تصريحات كاذبة منسوبة للشيخ تميم بن حمد، أمير قطر، نسب فيها المخترقون آراء للشيخ تميم، اعتبرتها بعض دول الخليج مناهضة لسياساتها وخاصة فيما يتعلق بالعلاقة مع إيران.

 

وفي أعقاب الاختراق، انطلقت حملة انتقادات من وسائل إعلام سعودية وإماراتية ضد قطر.

 

واعتبرت وسائل إعلام قطرية، مسارعة وسائل إعلام سعودية وإماراتية نشر تلك التصريحات بعد اختراق الوكالة، رغم نفي الدوحة صحتها، "مؤامرة" تم تدبيرها لقطر "للنيل من مواقفها في عدد من القضايا، والضغط عليها لتغيير سياستها الخارجية".

 

واليوم، تفاقمت الأزمة الخليجية مع إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر.

 

وبحسب بيانات للدول الأربع، اليوم، فإن قرار مقاطعة قطر، يشمل إغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية، ومنع العبور في الأراضي والأجواء والمياه الإقليمية لتلك الدول، والبدء بالإجراءات القانونية الفورية للتفاهم مع الدول الشقيقة والشركات الدولية لتطبيق ذات الإجراء.

 

وردت الخارجية القطرية بالإعراب عن "بالغ أسفها واستغرابها الشديد" لتلك الخطوة، واعتبرت في بيان أن "هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

 

ورأت أن "الهدف منها واضح وهو فرض الوصاية على الدولة وهذا بحد ذاته انتهاك لسيادتها كدولة وهو أمر مرفوض قطعيا".

 

Print Article

مصدر عسكري:"الحشد الشعبي" يستعيد كامل قضاء البعاج المحاذي لسوريا

مصدر عسكري:"الحشد الشعبي" يستعيد كامل قضاء البعاج المحاذي لسوريا

4 يونيو 2017
-
9 رمضان 1438
12:02 PM
اكثر من 500 عنصر من فصائل الحشد الشعبي اقتحموا المدخل الجنوبي لقضاء البعاج

الأناضول

استعادت القوات العراقية صباح اليوم، الأحد، قضاء البعاج غربي مدينة الموصل والمحاذي للشريط الحدودي مع سوريا بإسناد مباشر من المروحيات الهجومية.

 

وقال النقيب جبار حسن لـ"الأناضول" إن "اكثر من 500 عنصر من فصائل الحشد الشعبي اقتحموا صباح اليوم المدخل الجنوبي لقضاء البعاج، سبقه قصف مدفعي وصاروخي للطائرات المروحية".

 

وأضاف حسن ان "معارك عنيفة دارت بين مسلحي داعش ومقاتلي الحشد عند المدخل الجنوبي وبعد نحو ساعتين تمكنت القوات من السيطرة بشكل كامل على القضاء بعد تسجيل هروب عشرات المسلحين باتجاه الاراضي السورية".

 

وأوضح ان "فصائل اخرى من الحشد الشعبي اقتحمت قرية ومخفر تل صفوك الحدودي مع سوريا والذي يعتمده تنظيم داعش في نقل تعزيزاته العسكرية بين الموصل والاراضي السورية، ولاتزال معارك تدور بين الطرفين".

 

ويعّد قضاء البعاج آخر نقطة حدودية لاتزال تخضع تحت سيطرة "داعش" وتسعى القوات العراقية لاستعادة كامل الشريط الحدودي مع سوريا من الموصل وصولا الى محافظة الانبار غرب البلاد لضمان قطع طرق تواصل "داعش" بين البلدين.

 

Print Article

القيادة المركزية الأمريكية: التحالف الدولي قتل "بالخطأ" 484 مدنياً في العراق وسوريا

القيادة المركزية الأمريكية: التحالف الدولي قتل "بالخطأ" 484 مدنياً في العراق وسوريا

3 يونيو 2017
-
8 رمضان 1438
03:01 PM
غارات جوية

بوابة الخليج العربي-متابعات

بينما أكد موقع "Airwars" الإخباري، الذي يتابع غارات "التحالف" من مصادر محلية، إن عدد قتلى الغارات من المدنيين يتجاوز 3 آلاف و100 قتيل، قالت القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم)، الجمعة، إن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة قتل "بالخطأ" 484 مدنياً، في العراق وسوريا، منذ بدء مهامه في أغسطس/آب 2014، وحتى أبريل/نيسان الماضي.

               

جاء ذلك في تقرير أصدرته القيادة المسؤولة عن الشرق الأوسط، بخصوص المدنيين الذين سقطوا في غارات "التحالف" بالعراق وسوريا في أبريل/نيسان الماضي.

 

وذكر التقرير أن الفترة من أغسطس/آب 2014، وحتى أبريل/نيسان الماضي، شهدت 21 ألفاً و35 غارة لـ "التحالف" في العراق وسوريا.

 

وأشار إلى أن "التحالف" تلقّى بلاغات عن سقوط مدنيين في 440 غارة، إلا أنه وجد أن 118 فقط من تلك البلاغات "موثوقة"، ووصل عدد القتلى من المدنيين فيها إلى 484.

 

وكان التقرير السابق للقيادة المركزية، والذي صدر في مارس/آذار الماضي، أكد أن عدد المدنيين الذين قتلوا في غارات التحالف، منذ بدء العمليات وحتى الشهر المذكور، بلغ 396 مدنياً.

 

ولفت التقرير الجديد إلى أن 43 مدنياً سقطوا في غارات "التحالف" على العراق وسوريا، خلال أبريل/نيسان الماضي، في حين تم خلال نفس الشهر التحقيق في 47 بلاغاً بسقوط مدنيين في غارات حدثت في أوقات سابقة.

 

وتقول مصادر محلية ومنظّمات مجتمع مدني تتابع عن كثب غارات "التحالف الدولي"، إن عدد قتلى الغارات من المدنيين أكبر من ذلك بكثير.

 

ووفقاً لموقع "Airwars" الإخباري، الذي يتابع غارات "التحالف" من مصادر محلية، فإن عدد قتلى الغارات من المدنيين يتجاوز 3 آلاف و100 قتيل.

 

ويقول الموقع إن العمليات التي بدأت نهاية العام الماضي لطرد عناصر التنظيم من الموصل العراقية، والرقة السورية، رفعت بشكل كبير عدد القتلى من المدنيين.

 

 

Print Article

"التحالف الدولي" يحذر نظام الأسد من التقدم نحو الحدود العراقية

"التحالف الدولي" يحذر نظام الأسد من التقدم نحو الحدود العراقية

30 May 2017
-
4 رمضان 1438
01:41 PM
المعابر الحدودية السورية

بوابة الخليج العربي-متابعات

ألقت طائرات «التحالف الدولي» في الساعات الماضية منشورات على مناطق تواجد قوات النظام السوري في منطقة ظاظا ومنطقة الشحمي على الطريق الواصل بين مثلث تدمر– بغداد– الأردن ومعبر التنف الحدودي مع العراق، موضحة أن أي تقدم للقوات النظامية السورية نحو التنف سيكون عملا عدائيا.

            

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن القوات النظامية تراوح مكانها في محيط منطقة العليانية بالريف الجنوبي الشرقي لحمص، بعدما تمكنت من السيطرة على قرى ومراكز سكنية صغيرة في محيط تقاطع ظاظا الاستراتيجي.

 

وبحسب وسائل الإعلام السورية، أصبحت القوات النظامية على بعد 30 كيلومترا فقط من بلدة التنف التي تتمتع بأهمية استراتيجية، حيث تعني السيطرة عليها التحكم بطريق بغداد دمشق، وفتح ممر بري لوصول إمدادات الأسلحة والذخيرة من العراق.

 

هذا، تتمركز فصائل معارضة وقوات أمريكية، على بعد 20 كيلومترا من هذه المنطقة إلى الجنوب الشرقي من سوريا في أحد أضخم معسكرات تدريب عناصر «الجيش السوري الحر».

 

إلى ذلك، استعادت قوات النظام سيطرتها على أحياء دمشق الشرقية باستثناء حي جوبر وذلك بعدما غادرت الدفعة الرابعة والأخيرة من عناصر المعارضة وعوائلهم حي برزة، أمس الاثنين.

 

ونقل التلفزيون الرسمي السوري عن محافظ دمشق «بشر الصبان» أن آخر مجموعة من المسلحين وأشخاصا آخرين أرادوا مغادرة حي برزة المحاصر في دمشق خرجوا بالفعل، ما يعني أن الحي بات خاضعا لسيطرة الحكومة.

 

وأضاف التلفزيون الحكومي أن نحو 1012 شخصا، بينهم 455 مقاتلا، غادروا برزة في موكب حافلات إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا في إطار اتفاق بين الحكومة والمعارضة المسلحة.

 

وفر أغلب سكان المنطقة التي كانت تعج بالحركة في السابق وكانت تستضيف نازحين من مناطق أخرى من سوريا، خلال الشهرين الماضيين مع تصاعد العنف.

 

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن غالبية المغادرين ستتجه إلى محافظة إدلب، معقل المعارضة في شمال غربي سوريا على الحدود مع تركيا، فيما سيتجه بعضهم إلى بلدة جرابلس التي تسيطر عليها فصائل معارضة تدعمها تركيا على الحدود الشمالية لسوريا.

 

إلى ذلك، قطعت «قوات سوريا الديمقراطية» طريق الرصافة الاستراتيجي الذي يصل محافظتي حمص والرقة، والذي يعتبر خط الإمداد الأول لـ«الدولة الإسلامية» بين المحافظتين، وبذلك يضيق الخناق أكثر على التنظيم الذي تكثفت العمليات ضده في الأيام الأخيرة قبل بدء عملية عسكرية كبيرة متوقعة خلال أسابيع لطرده من الرقة.

 

وقالت مصادر محلية لموقع «سمارت» الإخباري، إن طريق الرصافة الاستراتيجي تم قطعه بعدما تقدمت «قوات سوريا الديمقراطية» إلى منطقة الحراقات جنوب بلدة المنصورة (35 كيلومترا جنوب غربي مدينة الرقة) التي يمر الطريق عبرها، ما يعني اقتراب «قوات سوريا الديمقراطية» من عزل مدينة الرقة وريفها الجنوبي عن بقية مناطق سيطرة التنظيم بعدما قطعت سابقا طريق الإمداد الرئيسي بين محافظتي الرقة ودير الزور.

Print Article

بمعارك الموصل "الحشد الشعبي" تصل أول نقطة على الحدود بين العراق وسوريا

بمعارك الموصل "الحشد الشعبي" تصل أول نقطة على الحدود بين العراق وسوريا

29 May 2017
-
3 رمضان 1438
03:30 PM
قوات الحشد الشعبي بمعارك الموصل

الأناضول

أعلن مصدر عسكري عراقي، اليوم الإثنين، وصول القوات العراقية إلى حدود سوريا غرب مدينة الموصل، شمالي البلاد، بعد أقل من أسبوع من بدء هجوم واسع باتجاه قضاء البعاج، غربي محافظة نينوى.

 

وقال جبار حسن النقيب بالجيش العراقي، للأناضول، إن "قوات الحشد الشعبي وصلت إلى قرية أم جريص الواقعة على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا، وهي أول نقطة على حدود البلدين تصلها القوات العراقية انطلاقًا من مناطق غرب الموصل منذ منتصف 2014".

 

وأضاف حسن أن "تعزيزات كبيرة من القوات وصلت إلى المنطقة الحدودية، والتي ستشرع خلال الساعات القليلة القادمة بعملية عسكرية واسعة لإحكام السيطرة على طول الشريط الحدودي من الموصل وصولًا إلى محافظة الأنبار غربي البلاد، بإسناد مباشر من الطيران الحربي العراقي".

 

وفي سياق متصل، ذكر إعلام الحشد الشعبي في بيان اليوم أن "ألوية الحشد حررت قرية تارو شمال غرب ناحية القحطانية بمحاذاة جبل سنجار على مقربة من الحدود العراقية - السورية، بالإضافة إلى تحرير قرية وادي الميدار غرب الناحية".

 

ومع إتمام السيطرة على "القحطانية" يبقى تحت سيطرة "داعش" المناطق الغربية من محافظة نينوى المحاذية للحدود السورية إلى جانب مركز قضاء تلعفر، ومناطق محيطة به، فضلًا عن بلدتين شمال تلعفر هما "وانه" و"العياضة".

 

وفي سياق آخر، أفاد مصدر أمني عراقي، اليوم، بأن تنظيم داعش أعدم 18 مدنيًا من سكان الموصل على خلفية تنفيذ تعليمات القوات العراقية بإخلاء الموصل القديمة.

 

وقال سعد مهاوس الضابط برتبة ملازم أول في الشرطة الاتحادية (تتبع الداخلية) للأناضول إن "تنظيم داعش أقدم على إعدام 18 مدنيًا في مناطق الموصل القديمة التي لا تزال تخضع لسيطرته وألقى بجثثهم في طرقات المدينة القديمة وأمام أبواب منازلهم".

 

وأوضح مهاوس أن "الضحايا حاولوا الفرار إلا أن التنظيم اعتقلهم وأعدمهم ليكونوا عبرة لغيرهم".

 

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2016، تشن القوات العراقية، عملية عسكرية واسعة لطرد "داعش" من الموصل، وهي آخر المعاقل الكبيرة للتنظيم في العراق.

 

واستعادت هذه القوات النصف الشرقي من المدينة في يناير/كانون الثاني الماضي، وتقاتل منذ فبراير/شباط الماضي لانتزاع النصف الغربي.

Print Article

ماذا فعلت أميركا بالعراق..جرائم وانتهاكات تخرج للعلن برغم التعتيم؟

"نيويورك تايمز": قوات عراقية درّبتها أميركا متهمة بجرائم قتل وتعذيب

ماذا فعلت أميركا بالعراق..جرائم وانتهاكات تخرج للعلن برغم التعتيم؟

28 May 2017
-
2 رمضان 1438
10:57 PM

بوابة الخليج العربي-خاص

كشفت تقارير استقصائية موثقة ووسائل إعلام أميركية حجم وخطورة دور القوات الأميركية في العراق حيث تمارس واشنطن التعتيم على الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها القوات العراقية التي دربتها واشنطن نفسها، كذلك تخفي الإدارة الأميركية العدد الحقيقي للضحايا من المدنيين في العراق وسوريا والذين تتزايد أعدادهم بعد إطلاق يد القيادات الميدانية هم وقراراتهم بعهد ترمب.

فقد بث صحفيون يرافقون القوات العراقية في معركة الموصل مقاطع فيديو وصوراً لعمليات تعذيب يقوم بها عناصر في وحدة مكافحة الإرهاب، التي أشرفت على تدريبها وتجهيزها واشنطن.

وكان علي أركادي قد نشر تقريراً موسّعاً في مجلة "دير شبيغل" الألمانية عن أساليب التعذيب التي يقوم بها عناصر في القوات العراقية، وتحديداً وحدة مكافحة الإرهاب.

كذلك كشفتها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن هناك 3100 مدني على الأقل لقوا مصرعهم إثر الغارات الجوية الأمريكية على العراق وسوريا، منذ بدء الحرب على تنظيم "داعش" صيف 2014.وهو رقم أقل بكثير مما تعلنه واشنطن وحلفاءها.

 

قوات درّبتها أميركا

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إن صحفيين يرافقون القوات العراقية في معركة الموصل بثّوا مقاطع فيديو وصوراً لعمليات تعذيب يقوم بها عناصر في وحدة مكافحة الإرهاب، التي أشرفت على تدريبها وتجهيزها واشنطن، بل وطالما أشادت بها في معاركها ضد تنظيم "داعش".

 

وأشارت الصحيفة إلى شريط فيديو بثّته شبكة "أي بي سي نيوز"، الخميس الماضي، ويظهر عمليات تعذيب يقوم بها عناصر تلك الوحدة بحق مدنيين في الموصل شمال العراق.بحسب تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية ترجمه "الخليج أونلاين".

 

المتحدث باسم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، الكولونيل ريان ديلون، قال إنه على علم بتلك الادعاءات التي نقلها صحفيون، وإنه تم رفع تلك الادعاءات إلى الحكومة العراقية.

 

وأضاف: "إننا نأخذ كل الادعاءات بانتهاكات حقوق الإنسان على محمل الجد، ونحن من طرفنا قمنا على الفور بالتعامل مع هذا الشريط ورفعناه إلى الحكومة العراقية للقيام بعملها".

انتهاكات بالجملة

وتظهر اللقطات التي بثّتها الشبكة الأمريكية جنوداً عراقيين يرتدون الزيّ العسكري، وهم يقومون بضرب مدنيين عراقيين، ويعلّقون أحدهم من معصمه بالسقف، مطالبينهم بالاعتراف بأنهم يعملون مع تنظيم "داعش".

 

الصحفي الذي صوّر الفيديو هو المصوّر العراقي من أصل كردي، علي أركادي، والذي كان يعمل كجزء لا يتجزّأ من الوحدة القتالية التي تشارك بمعارك الموصل ضد تنظيم "داعش".

تقرير دير شبيغل

وكان أركادي قد نشر تقريراً موسّعاً في مجلة "دير شبيغل" الألمانية عن أساليب التعذيب التي يقوم بها عناصر في القوات العراقية، وتحديداً وحدة مكافحة الإرهاب.

 

وبحسب الصحيفة، تلقّى أركادي تهديدات بالقتل بعد نشره تلك المقاطع، وهرب من العراق لطلب اللجوء إلى أوروبا.

 

ويتحدّث أركادي عن بداية عمله مع القوات العراقية، حيث إنه كان يعتزم القيام بعمل قصة عن كيفية عمل الجنود العراقيين سنّة وشيعة، جنباً إلى جنب لمحاربة تنظيم "داعش"، حيث سبق له أن عمل فيلماً عن القوات العراقية في الفلوجة وكان إيجابياً.

اعترافات كاذبة

يقول أركادي: "الضباط القياديون في وحدة مكافحة الإرهاب كانوا يعتقدون أنني أقوم بإعداد فيلم على شاكلة الفيلم الأول، وكل ذلك جعلهم يثقون بي، فكانوا يقومون بدعوتي من أجل التقاط صور لهم وهم يقومون بعمليات التعذيب للمدنيين، وإجبارهم على الاعتراف بأنهم يعملون مع داعش، وهي كلها اعترافات كاذبة".

 

أحد المتّهمين في شريط الفيديو الذي بثّته شبكة "ABC News" الأمريكية، واسمه عمر نزار، رفض الاعتراف بصحّة ما جاء في الشريط، وقال في مقابلة هاتفية مع الشبكة: "كل الأساليب الوحشية التي ظهرت في الشريط لها ما يبرّرها؛ حيث إن المتّهمين على صلات مع تنظيم داعش، ونحن في معركتنا معه لا نأخذ سجناء منهم ولا نريد ذلك".

 

وكانت الولايات المتحدة قد أشادت بعمل شعبة الطوارئ التابعة لوحدة مكافحة الإرهاب، حيث وصفها الكولونيل بريت سيلفيا، بمؤتمر صحفي من بغداد، في يناير/كانون الثاني الماضي، بأنها قوة قتالية فعّالة جداً، مبيّناً أن "الشراكة الأمريكية مع هذه القوات كانت مثمرة دائماً".

 

إلا أن الحديث عن اعتداءات وانتهاكات طائفية قامت بها وحدة مكافحة الإرهاب في الموصل عادت لتظهر من جديد مع تواصل المعارك في المدينة السُّنّية شمال العراق.

 

السفارة الأمريكية في بغداد، أو القادة العسكريون الأمريكيون في العراق، رفضوا من جهتهم الظهور للتعليق على تلك المقاطع.

 

لكن المتحدثة باسم السفارة الأمريكية في بغداد، كيم دوبوا، نفت في بيان مقتضب، أن تكون الولايات المتحدة قدّمت أي مساعدات لوحدة الاستجابة للطوارئ المتّهمة بعمليات قتل وتعذيب للمدنيين، مشدّدة على أنه "لم يكن هناك أي عنصر أمريكي يشارك تلك القوات عملها بالموصل".

 

إخفاء عدد الضحايا من المدنيين

جريمة أخرى كشفتها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية فهناك 3100 مدني على الأقل لقوا مصرعهم إثر الغارات الجوية الأمريكية على العراق وسوريا، منذ بدء الحرب على تنظيم "داعش" صيف 2014.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن "الجيش الأمريكي يعطي تقديرات منخفضة جدًا حينما يقول إن غاراته أسفرت عن مقتل 352 مدني فقط".

 

إلا أن منظمة "ايروورز" غير الحكومية التي تتخذ من لندن مركزا وتجمع المعلومات المنشورة حول عدد الضحايا المدنيين، تقول إن "عدد القتلى المدنيين هو ثمانية أضعاف ما تؤكده الولايات المتحدة"، بحسب الصحيفة الأمريكية.

 

ووفقًا لأرقام "إيروورز"، فإن حصيلة الضحايا من المدنيين الذين قتلوا خلال الربع الأول من العام 2017، ارتفعت بنسبة كبيرة مقارنة بالفترات السابقة.

 

وأوضحت الصحيفة، أن "العمليات العسكرية للسيطرة على معاقل داعش كالموصل والرقة، لعبت دورًا هامًا في ارتفاع عدد القتلى".

 

ولفتت إلى أن "القادة العسكريين حصلوا على حرية أكبر فى اتخاذ قرارات بشأن الغارات الجوية (على سوريا والعراق) فى الأيام الأخيرة من إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وهو اتجاه تعزز هذا العام تحت إدارة الرئيس دونالد ترامب".

أسلحة أميركية مفقودة

بدورها، كشف تحقيق لصحيفة الفاينانشال تايمز البريطانية عن فقدان معدات وأسلحة عسكرية أمريكية تتجاوز قيمتها "مليار" دولار في العراق، قال إنها "من المرجح أن تكون وصلت إلى عناصر تنظيم الدولة، وأيضاً إلى يد مليشيات الحشد الشعبي الشيعية المدعومة من إيران".

ونقلت الصحيفة عن تقرير لمنظمة العفو الدولية أن الحكومة الأمريكية راجعت عام 2016 سجلات وزارة الدفاع (البنتاغون) حول الأسلحة التي أرسلت إلى العراق خلال السنوات الماضية، ومكان تلك الأسلحة، حيث اتضح أن الوزارة تحتفظ بسجلات دقيقة عن توزيع أسلحتها بالعراق وأماكن وجودها.

ووفقاً للباحث في منظمة العفو الدولية، باتريك ويلكن، الذي تحدث في التقرير، فإن "هناك قلقاً حقيقياً من أن تدفق الأسلحة بهذه الكميات الكبيرة إلى العراق، المنطقة المضطربة، يمثل ثغرة معيبة في النظام الأمريكي، خاصة أن الفساد المستشري بالعراق يمكن أن يؤدي بتلك الأسلحة إلى يد الجماعات الجهادية، وأيضاً إلى الجماعات الشيعية المدعومة من إيران، التي تتخذ موقفاً معادياً من أمريكا".

 

 

Print Article

"الجعفري":بغداد لن تتحالف مع "ترمب" ضد إيران

"الجعفري":بغداد لن تتحالف مع "ترمب" ضد إيران

27 May 2017
-
1 رمضان 1438
03:22 PM
وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري

مؤكدا رفض السياسات المعادية لطهران

بوابة الخليج العربي-متابعات

قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، إن بلده لن ينضم إلى السياسة التي تتبناها واشنطن ضد إيران، مؤكدا أن "العراق يرفض السياسات المعادية لطهران".

            

وبيّن الجعفري في مقابلة مع صحيفة " abc" الإسبانية، خلال مشاركته في المؤتمر الدولي حول ضحايا العنف العرقي والدّيني في منطقة الشرق الأوسط الذي احتضنته العاصمة مدريد أمس، أن "العراق لن يكون في الجبهة المعادية لإيران، لأنه يرفض سياسات المحاور في المنطقة".

 

تصريح وزير الخارجية العراقي جاء ردا على سؤال حول سعي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتشكيل جبهة جديدة ضد إيران وعما إذا كان العراق سيشارك فيها.

 

وأوضح الجعفري أن إيران لم تهاجم حتى الآن أو تحتل شبرا من الأراضي العراقية، بينما الجارة الشمالية (تركيا) توغلت بقواتها العسكرية 110 كم داخل العراق، وعلى الرغم من ذلك واصلت بغداد علاقاتها مع أنقرة.

 

وأضاف الجعفري أن العراق دولة متحضرة ولا تتبع سياسة الأبيض والأسود تجاه قضايا متعددة.

 

المصدر: وكالة إرنا

 

Print Article

وكالة تسنيم:مقتل قائد كبير بالحرس الثوري الإيراني في غرب الموصل

وكالة تسنيم:مقتل قائد كبير بالحرس الثوري الإيراني في غرب الموصل

27 May 2017
-
1 رمضان 1438
03:13 PM
جنازات عناصر من الحرس الثوري

وكالات

قالت وكالة تسنيم للأنباء ومقرها طهران يوم السبت إن قائدا كبيرا في الحرس الثوري الإيراني لقي مصرعه أثناء قتال تنظيم الدولة الإسلامية في غرب مدينة الموصل العراقية.

 

وتلك هي المرة الأولى التي تعلن فيها إيران عن مقتل قيادي بارز خلال عمليات بدأت في أكتوبر تشرين الأول لطرد التنظيم من الموصل.بحسب "رويترز".

 

ونقلت تسنيم وهي وكالة شبه رسمية عن الحرس الثوري قوله "استشهد القائد شعبان ناصري في عملية لتحرير غرب الموصل".

 

Print Article

نوري المالكي:"داعش" مؤامرة أميركية و"أوباما" مصمم سقوط الموصل بيد التنظيم

نوري المالكي:"داعش" مؤامرة أميركية و"أوباما" مصمم سقوط الموصل بيد التنظيم

26 May 2017
-
30 شعبان 1438
10:14 AM
نوري المالكي

بوابة الخليج العربي-متابعات

قال نوري المالكي، نائب الرئيس العراقي، الخميس، إن تنظيم الدولة "مؤامرة أمريكية"، وإن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما هو من صمم سقوط الموصل بيد التنظيم، من خلال اجتماعات في إقليم كردستان حضرها ضباط أمريكيون.

 

 

 

وألقى المالكي، في حواره مع قناة السومرية، بالمسؤولية عن مجزرة قاعدة "سبايكر" في محافظة صلاح الدين، على قائد الفرقة الرابعة في الجيش، متهماً إياه بالانسحاب تنفيذاً لأوامر جهة سياسية ينتمي إليها.

 

 

 

من جانبه، قال محافظ نينوى السابق، أثيل النجيفي، إن المالكي لا يمتلك أي أدلة حقيقية على هذه المؤامرة التي يدعيها، مضيفاً أن المالكي كان يعيش دائماً في وهم المؤامرة، ويبني قرارته بناء على ما يصدق من أوهام المؤامرات من حوله.

 

واتهم النجيفي المالكي بالتساهل في تسليم الموصل لتنظيم الدولة؛ لتصوره أنه لا يستطيع إلا حماية بغداد وكربلاء وسامراء وديالى، ومن ثم فعليه أن يضحي بغيرها من المناطق.

 

وأكد النجيفي أن المالكي رفض دخول البيشمركة للمشاركة في الدفاع عن الموصل وتلعفر ومنع سقوطهما، كما أنه لم يتخذ أي إجراء لمنع سقوط المدينة، ولم يتفاوض مثلاً مع أمريكا أو مع الأكراد لتفادي ذلك السقوط.

 

وكان تنظيم الدولة قد سيطر على قاعدة سبايكر في مدنية تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، في 12 يونيو/حزيران 2014، وقتل فيها أكثر من 1700 مجند.

 

ونشر التنظيم فيديو لإعدام جنود بالقاعدة العسكرية على شبكة الإنترنت في حينه.

 

Print Article

"يونيسيف":الصراعات بالشرق الأوسط تهدد 24 مليون طفل عربي

"يونيسيف":الصراعات بالشرق الأوسط تهدد 24 مليون طفل عربي

24 May 2017
-
28 شعبان 1438
02:06 PM
(يونيسيف) النزاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عرض صحة 24 مليون طفل للخطر

بوابة الخليج العربي-متابعات

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن العنف والنزاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أديا إلى تعريض صحة 24 مليون طفل للخطر في اليمن وسوريا وقطاع غزة والعراق وليبيا والسودان.

وقالت المنظمة -في بيان لها- إن الأضرار والإهمال اللتين تعرضت لهما البنية التحتية الصحية منعا وصول الأطفال إلى الرعاية الصحية الكافية ومياه الشرب النظيفة في هذه المنطقة.

ووفق المنظمة، فإن العنف يشل الأنظمة الصحية في البلدان المتضررة من النزاع، و"يهدد بقاء الأطفال على قيد الحياة"، وإضافة إلى القنابل والرصاص والانفجارات، يموت عدد لا يعدّ ولا يحصى من الأطفال في صمت، نتيجة أمراض يمكن الوقاية منها وعلاجها بسهولة"، وفق التقرير.

 

ففي اليمن، هناك 9.6 ملايين طفل بحاجة إلى المساعدة، وتسبب النزاع المستمر في حدوث مجاعة، وأدى إلى غرق البلاد في واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانيّة في العالم، وإلى انتشار سوء التغذية الحاد والجسيم بين الأطفال.

وتسببت مصادر المياه الملوثة وعدم معالجة مياه المجاري وتكدس القمامة التي لم تُجمع إلى تفشي وباء الكوليرا، مما أدى إلى وفاة 323 شخص الشهر الماضي فقط.

وفي سوريا، هناك 5.8 ملايين طفل بحاجة إلى المساعدة، حيث يعيش أكثر من مليوني طفل تحت الحصار وفي مناطق التي يصعب الوصول إليها، حيث المساعدات الإنسانية شحيحة أو معدومة نهائيا، كما لا يحصل عدد كبير من الأطفال على اللقاحات.

وفي قطاع غزّة، ثمة مليون طفل بحاجة إلى المساعدة، وأدّى انقطاع التيار الكهربائي منذ منتصف أبريل/نيسان الماضي إلى خفض إمدادات المياه إلى أربعين لترا للفرد في اليوم، أي ما يقل عن نصف المعدل الأدنى وفق المعيار العالمي.

وفي العراق، يوجد 5.1 ملايين طفل بحاجة إلى المساعدة، حيث ستنفد إمدادات المياه في مخيّمات النازحين الموجودة حول الموصل إلى الحد الأقصى نتيجة وصول عائلات جديدة إلى المخيم بشكل يومي.

وفي ليبيا، هناك 450 ألفا بحاجة إلى المساعدة، وكانت ليبيا الثانية -بعد سوريا- من حيث ترتيب الدول التي تعرضت المرافق الصحية بها إلى الهجمات.

Print Article